الثلاثاء، 28 أكتوبر، 2008

[ رب أخ لك لم تلده أمك ]

كلما تشوّفت وتأملت في خضم هذه الحياة , وبحرها المُتلاطم * تجد ذلك الأمل الذي يلوح في الأفق * تجده وهو يهمس لك بمشاعر الحب والإخاء * والود والصفاء * تجدُ ذلك الصديق الوفي الذي بما لم ترهُ في حياتك * بل جمعت بينكما الموافقات والمقادير من خلف الهواتف والشاشات * ذلك الصاحب المُحب يتربع على عرش قلبك * ويخفق به وجدانـُك بين فينة وأخرى ..... وقد تحينُ ساعة لقاء تجمع بينكُما ..... وقد لا تحين تلك الساعة في هذه الدنيا * فتحول بينك وبينها مقادير الزمان * وفواجعُ الأيام ..... لكن الأمل بالله يحدو القلوب المؤمنة إلى لقاء أطول ..... ومجلس لا يـُمل * على تلك الأرائك متكؤون نتجاذب أطراف الحديث وأعذبه فيما بيننا تحت عرش الرحمن * حيث يطيبُ الحديث * ويحلو اللقاء * ويزول الشقاء
إن عز في الدنيا اللقاء ففي ***** مواطن الحشر نلقاكم ويكفينا

الاثنين، 13 أكتوبر، 2008

همسات النجاح

  • لا تستسلم ابدا للفشل
  • كن على يقين بان التغيير الحقيقى يبدأ أولا من داخلك انت
  • اهم قرار يتخذه الانسان فى حياته عندما يحدد الشىء الذى يريده
  • اسعد شىء فى الحياة ان تكون مقتنعا بانك تكافح للحصول على كل شىء تستحقه
  • عندما تغيير تفكيرك فانت تغير عالمك باكمله

الثلاثاء، 2 أكتوبر، 2007

يشتاق الله لك ؟؟





يشتاق لسماع صوتك بلجوئك إليه , بدعائه ,بشكره

ألا نخجل من أنفسنا يوماً أمام ربنا ,, أن لا نسمعه صوتنا ولا نلجأ إليه إلا إذا ضاقت بنا الدنيا

أترككم أخوتي مع البعض من شوق ربنا إلينا من أدلة وأحاديث ...



° قال تعالى : (( إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم))


° يقول الله عز وجل ( ما غضبت على أحد كغضبي على عبد أتى معصية فتعاظمت عليه في جنب عفوي )



° أوحى الله لداود .. " يا داود لو يعلم المدبرون عن شوقي لعودتهم ورغبتي في توبتهم لذابــوا شوقا إلي يا داود
هذه رغبتي في المدبرين عنى فكيف محبتي في المقبلين علي "


° يقول الله عز وجل: " إني لأجدني أستحي من عبدي يرفع إلى يديه يقول يا رب يا رب فأردهما
فتقول الملائكة إلهنا "إنه ليس أهلا لتغفر له"
فأقول ولكني أهل التقوى وأهل المغفرة أشهدكم أنى قد غفرت لعبدي"



° جاء في الحديث: "إنه إذا رفع العبد يديه للسماء وهو عاصي فيقول يا رب فتحجب
الملائكة صوته.. فيكررها يا رب فتحجب الملائكة صوته ..
فيكررها يا رب فتحجب الملائكة صوته ..فيكررها في الرابعة ...
فيقول الله عز وجل إلى متى تحجبون صوت عبدي عني؟؟؟ لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي "



( ابن آدم خلقتك بيدي وربيتك بنعمتي وأنت تخالفني وتعصاني فإذا رجعت إلي تبت
عليك فمن أين تجد إلها مثلي وأنا الغفور الرحيم
عبدي أخرجتك من العدم إلى الوجود وجعلت لك السمع والبصر والعقل
عبدي أسترك ولا تخشاني، أذكرك وأنت تنساني، أستحي منك وأنت لا تستحي مني. من أعظم مني
جودا ومن ذا الذي يقرع بابي فلم أفتح له ومن ذا الذي يسألني ولم أعطيه. أبخيل
أنا فيبخل عليّ عبدي )




هل رأيت مدى شوق ربك لك فهل أنت تشتاق إليه مثلما يشتاق إليك ..

فاللهم لك الحمد حمداً كثيراً ولك الشكر شكراً كثيرا ..
حمداً كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك ..

لك الحمد ما أكرمك
ولك الحمد ما أرحمك
ولك الحمد ما أعظمك

اللهم أننا نشهدك أننا نشتاق إليك فلا تحرمنا من لذة القرب منك في الدنيا
ولالذة النظر إلى وجهك الكريم في الآخرة

السبت، 29 سبتمبر، 2007

قلب الأم


أغرى امرؤ يوما غلاما جاهلا * * بنقوده حتى ينال به الوطر
قال ائتنى بفؤاد أمك يا فتى * * ولك الدراهم والجواهر والدرر
فمضى وأغمد خنجرا فى صدرها * * والقلب أخرجه وعاد على الأثر
لكنه من فرط دهشته هوى * * فتدحرج القلب المعفر إذ عثر
ناداه قلب الأم وهو مغبر * * ولدى حبيبى هل أصابك من ضرر
فكأن هذا الصوت رغم حنوه * * غضب السماء به على الولد انهمر
فاستلّ سكينا ليطعن نفسه * * طعنا سيبقى عبرة لمن اعتبر
ناداه قلب الأم كف يدا ولا * * تطعن فؤادى مرتين على الأثر

الخميس، 27 سبتمبر، 2007

..:: سأبيع الإسلام بعشرين بنساً!!! ::..


منذ سنوات ، انتقل إمام إحدى المساجد إلى مدينة لندن- بريطانيا، و كان يركب الباص دائماً من منزله إلى البلد.بعد انتقاله بأسابيع، وخلال تنقله بالباص، كان أحياناً كثيرة يستقل نفس الباص بنفس السائق.وذات مرة دفع أجرة الباص و جلس، فاكتشف أن السائق أعاد له 20 بنساً زيادة عن المفترض من الأجرة.فكر الإمام وقال لنفسه أن عليه إرجاع المبلغ الزائد لأنه ليس من حقه. ثم فكر مرة أخرى وقال في نفسه: "إنسَ الأمر، فالمبلغ زهيد وضئيل ، و لن يهتم به أحد ...كما أن شركة الباصات تحصل على الكثير من المال من أجرة الباصات ولن ينقص عليهم شيئاً بسبب هذا المبلغ، إذن سأحتفظ بالمال وأعتبره هدية من الله وأسكت.توقف الباص عند المحطة التي يريدها الإمام ، ولكنه قبل أن يخرج من الباب ، توقف لحظة ومد يده وأعطى السائق العشرين بنساً وقال له: تفضل، أعطيتني أكثر مما أستحق من المال!!!فأخذها السائق وابتسم وسأله: "ألست الإمام الجديد في هذه المنطقة؟ إني أفكر منذ مدة في الذهاب إلى مسجدكم للتعرف على الإسلام، ولقد أ عطيتك المبلغ الزائد عمداً لأرى كيف سيكون تصرفك"!!!!!وعندما نزل الإمام من الباص، شعر بضعف في ساقيه وكاد أن يقع أرضاً من رهبة الموقف!!! فتمسك بأقرب عامود ليستند عليه،و نظر إلى السماء و دعا باكيا:يا الله ، كنت سأبيع الإسلام بعشرين بنساً!!!وبعدتذكروا إخوتي وأخواتي ، فنحن قد لا نرى أبداً ردود فعل البشر تجاه تصرفاتنا ..فأحياناً ما نكون القرآن الوحيد الذي سيقرؤه الناس ..أو الإسلام الوحيد الذي سيراه غير المسلم ..لذا يجب أن يكون كلٌ مِنَّا مثَلاً وقدوة للآخرين ولنكن دائماً صادقين ، أمناء لأننا قد لا نُدرك أبداً من يراقب تصرفاتنا ، ويحكم علينا كمسلمين...

كن انت التغيير الذى تريد ان تراه فى هذا العالم

في الثلاثينات كان هناك طالب جديد التحق بكلية الزراعة في إحدى جامعات مصر وفي اليوم الأول -من بداية الموسم الدراسي بالتحديد - عندما حان وقت الصلاة بحث عن مكان ليصلي فيه فأخبروه أنه لا يوجد مكان للصلاة في الكلية بس في غرفة صغيرة تحت الأرض ممكن يصلي فيه ذهب الطالب إلى الغرفة تحت الأرض و هو مستغرب من الناس الموجودين في الكلية لعدم اهتمامهم بموضوع الصلاة ؟ دخل الغرفة فوجد فيها حصير قديم و كانت غرفة غير مرتبة و لا نظيفة ووجد عاملا يصلي ، فسأله الطالب : هل تصلي هنا ؟
فأجاب العامل : نعم ولا يوجد غير هذه الغرفة‎ للصلاة هنا !! فقال الطالب بكل اعتراض : أما أنا فلا أصلي تحت الأرض وسأصلي في الأعلى ، و بحث عن أكثر مكان معروف وواضح في الكلية و عمل شيئ غريب جدا‎ و قف و أذن للصلاة بأعلى صوته !! تفاجأ الجميع و أخذ الطلاب يكون عليه و يشيرون إليه بأيديهم و يتهمونه بالجنون ، لم يبالي بهم ، جلس قليلا ثم نهض و أقام الصلاة و بدأ يصلي و كأنه لا يوجد أحد حوله. ثم بدأ يصلي لوحده .. يوم .. يومين .. نفس الحال .. الناس كانت تضحك من هذا الأمر الجديد!! ثم اعتادت على الموضوع كل يوم فلم يعودوا يضحكون ، ثم حصل تغيير .. العامل الذي كان يصلي في الغرفة الأرضية خرج وأصبح يصلي معه .. وبعد فترة كثر العد إلى أربعة! و بعد أسبوع صلى معهم أستاذ ؟؟ انتشر الموضوع و الكلام عنه في كل أرجاء الكلية ، استدعى العميد هذا الطالب. و قال له : لا يجوز هذا الذي يحصل ، انتم تصلوا في وسط الكلية !!! ، نحن سنبني لكم مسجد عبارة عن غرفة نظيفة مرتبة يصلي فيها من يشاء وقت الصلاة‎ وهكذا بني أول مسجد في كلية جامعية ، و لم يتوقف الأمر عند ذلك ، طلاب باقي الكليات أحسوا بالغيرة و قالوا سمعنا أ كلية زراعة عندهم مسجد ، فبني مسجد في كل كلية في الجامعة‎.
هذا الطالب تصرف بايجابية في موقف واحد في حياته فكانت النتيجة أعظم من المتوقع و لا يزال هذا الشخص سواء كان حيا أو ميتا يأخذ حسنات و ثواب عن كل مسجد يبنى في الجامعات و يذكر فيه اسم الله

الخميس، 7 يونيو، 2007

قالوا عن التغيير

ليتسنى لنا النجاح لابد أن نؤمن أولا بمقدرتنا على ذلك
ريتشارد باخ
حقا إنك تستطيع تغيير العالم إن كنت مهتما بذلك
مايكل كوردا
إن كنت تعتقد أن بمقدورك إنجاز شيء ما فبإمكانك ذلك أما إن كنت تعتقد أنك لا تستطيع فعل شيء ما فإنك على حق
ماريان رايت إيدلمان
يقال أن الدهر يغير الأشياء و لكن في الواقع يتعين عليك تغييرها بنفسك
هنري فوردإن
أعظم إكتشاف عبر الأجيال أن الإنسان يمكنه تغيير حياته عن طريق تغيير موقفه من الأشياء
البرت شفايتنزر
عاجلا أم آجلا يكون النجاح حليف من يعتقد أن بمقدوره تحقيقه
ويليام جيمس
كن انت التغيير الذى تريد ان تراه فى هذا العالم
غاندى